مساحة إعلانية

ميمية الفرزدق .. ( في مدح الإمام زين العابدين )

تحميل أنشودة

القصيدة الميمية للفرزدق

في مدح الإمام زين العابدين علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب رضي الله عنهم

من أناشيد " ألبوم المرتِّل "

بصوت الشيخ

مشاري راشد العفاسي


التحميل :

mp3

استماع :



عن الأنشودة :

كلمات : همام بن غالب بن صعصعة الدارمي التميمي ( كنيته أبو فراس ) و شهرته الفرزدق
أداء و ألحان و مكس : مشاري راشد العفاسي
توزيع : أحمد سعيد - مصطفى قاسم

الكلمات :

هَذا الّذي تَعرِفُ البَطْحاءُ وَطْأتَهُ، وَالبَيْتُ يعْرِفُهُ وَالحِلُّ وَالحَرَمُ

هذا ابنُ خَيرِ عِبادِ الله كُلّهِمُ، هذا التّقيّ النّقيّ الطّاهِرُ العَلَمُ

هذا ابنُ فاطمَةٍ، إنْ كُنْتَ جاهِلَهُ، بِجَدّهِ أنْبِيَاءُ الله قَدْ خُتِمُوا

وَلَيْسَ قَوْلُكَ: مَن هذا؟ بضَائرِه، العُرْبُ تَعرِفُ من أنكَرْتَ وَالعَجمُ

كِلْتا يَدَيْهِ غِيَاثٌ عَمَّ نَفعُهُمَا، يُسْتَوْكَفانِ، وَلا يَعرُوهُما عَدَمُ

سَهْلُ الخَلِيقَةِ، لا تُخشى بَوَادِرُهُ، يَزِينُهُ اثنانِ: حُسنُ الخَلقِ وَالشّيمُ

حَمّالُ أثقالِ أقوَامٍ، إذا افتُدِحُوا، حُلوُ الشّمائلِ، تَحلُو عندَهُ نَعَمُ

ما قال: لا قطُّ، إلاّ في تَشَهُّدِهِ، لَوْلا التّشَهّدُ كانَتْ لاءَهُ نَعَمُ

عَمَّ البَرِيّةَ بالإحسانِ، فانْقَشَعَتْ عَنْها الغَياهِبُ والإمْلاقُ والعَدَمُ

إذا رَأتْهُ قُرَيْشٌ قال قائِلُها: إلى مَكَارِمِ هذا يَنْتَهِي الكَرَمُ

يُغْضِي حَياءً، وَيُغضَى من مَهابَتِه، فَمَا يُكَلَّمُ إلاّ حِينَ يَبْتَسِمُ

بِكَفّهِ خَيْزُرَانٌ رِيحُهُ عَبِقٌ، من كَفّ أرْوَعَ، في عِرْنِينِهِ شمَمُ

يَكادُ يُمْسِكُهُ عِرْفانَ رَاحَتِهِ، رُكْنُ الحَطِيمِ إذا ما جَاءَ يَستَلِمُ

الله شَرّفَهُ قِدْماً، وَعَظّمَهُ، جَرَى بِذاكَ لَهُ في لَوْحِهِ القَلَمُ

أيُّ الخَلائِقِ لَيْسَتْ في رِقَابِهِمُ، لأوّلِيّةِ هَذا، أوْ لَهُ نِعمُ

مَن يَشكُرِ الله يَشكُرْ أوّلِيّةَ ذا؛ فالدِّينُ مِن بَيتِ هذا نَالَهُ الأُمَمُ

يُنمى إلى ذُرْوَةِ الدّينِ التي قَصُرَتْ عَنها الأكفُّ، وعن إدراكِها القَدَمُ

مَنْ جَدُّهُ دان فَضْلُ الأنْبِياءِ لَهُ؛ وَفَضْلُ أُمّتِهِ دانَتْ لَهُ الأُمَمُ

مُشْتَقّةٌ مِنْ رَسُولِ الله نَبْعَتُهُ، طَابَتْ مَغارِسُهُ والخِيمُ وَالشّيَمُ

يَنْشَقّ ثَوْبُ الدّجَى عن نورِ غرّتِهِ كالشمس تَنجابُ عن إشرَاقِها الظُّلَمُ

من مَعشَرٍ حُبُّهُمْ دِينٌ، وَبُغْضُهُمُ كُفْرٌ، وَقُرْبُهُمُ مَنجىً وَمُعتَصَمُ

مُقَدَّمٌ بعد ذِكْرِ الله ذِكْرُهُمُ، في كلّ بَدْءٍ، وَمَختومٌ به الكَلِمُ

إنْ عُدّ أهْلُ التّقَى كانوا أئِمّتَهمْ، أوْ قيل: «من خيرُ أهل الأرْض؟» قيل: هم

لا يَستَطيعُ جَوَادٌ بَعدَ جُودِهِمُ، وَلا يُدانِيهِمُ قَوْمٌ، وَإنْ كَرُمُوا

هُمُ الغُيُوثُ، إذا ما أزْمَةٌ أزَمَتْ، وَالأُسدُ أُسدُ الشّرَى، وَالبأسُ محتدمُ

لا يُنقِصُ العُسرُ بَسطاً من أكُفّهِمُ؛ سِيّانِ ذلك: إن أثَرَوْا وَإنْ عَدِمُوا

يُستدْفَعُ الشرُّ وَالبَلْوَى بحُبّهِمُ، وَيُسْتَرَبّ بِهِ الإحْسَانُ وَالنِّعَمُ


يوتيوب :



هناك 6 تعليقات

  1. يا شيخ
    دع عنك هذه الأشعار والأناشيد
    وتفرغ إلى كتاب الله سبحانه وتعالى
    إنه ذكر للعرب
    وفيه الخير
    كل الخير
    أعجب من أقوام يدعون الناس إلى كتاب الله سبحانه وتعالى وفي أيامهم أوقات يقضونها مع غير كتاب الله سبحانه وتعالى وفي خدمة غير كتاب الله سبحانه وتعالى!!!!!!!!!

    هل تعتقد ان الناس أعجبت بك بسبب الأشعار والأناشيد التي تنشدها او الأحاديث التي تتلوها!!!!!!!!!


    والله أني اصدقك القول
    بأن الناس التي تحب ان تسمعك حقا هم من يحبون سماع صوتك بقراءة القرآن الكريم وليس الأناشيد والأشعار.

    ردحذف
    الردود
    1. انا احب اناشيد العفاسي ١٠٠% ولا احب قرائته للقرآن الكريم لأني احب القرآن من شيوخ آخرين ☺

      حذف
    2. انا بحبه للقران والأناشيد ومش فاهم فكرة التعليق اللي الاخ كاتبه ده فين المشكلة؟

      حذف
    3. يبغى يوضح ان الخير كل الخير بالقرآن ولا فائدة من الأناشيد ، لكن الحقيقة انه في ناس ينجذبون لهذه الأناشيد و يمنع الكثيرين من سماع الأغاني وبكذا يكون عمل خير ايضاً .

      حذف
  2. عشت احلى الايام مع اناشيد العفاسي احفظها جميعها جزاه الله عنا افضل الخير

    ردحذف
  3. الشيخ جميل جداااا في كل الفنون

    ردحذف

جميع الحقوق محفوظة لــ مدونة محبي الشيخ مشاري راشد العفاسي 2017 ©