قصيدة دع الصبا

تحميل قصيدة

دع الصبا - ( القصيدة الزينبية )

بصوت الشيخ

مشاري راشد العفاسي

تسجيل من خدمة العفاسي للموبايل

التحميل :

mp3

استماع :



عن القصيدة :

كلمات : الشاعر صالح عبد القدوس
أداء : مشاري راشد العفاسي

النغمات :

النغمة 1 : فدع الصبا

النغمة 2 : ذهب الشباب

النغمة 3 : دع عنك ما قد كان في زمن الصبا

النغمة 4 : و غرور دنياك

النغمة 5 : فاسمع هديت نصيحة

النغمة 6 : فعليك تقوى الله

النغمة 7 : و ابدأ عدوك بالتحية

النغمة 8 : و إذا الصديق لقيته متملق

النغمة 9 : و صِل الكرام

النغمة 10 : و اخفض جناحك

النغمة 11 : لا تحرصن

النغمة 12 : و إذا أصابك

النغمة 13 : فاضرع لربك

النغمة 14 : و احذر من المظلوم

النغمة 15 : و إذا رأيت الرزق

يوتيوب :



الكلمات :

فدَعِ الصِّبا فلقد عداكَ زمانُهُ و ازهَد فعمرُكَ مرَّ منه الأطيبُ

ذهبَ الشبابُ فما له منْ عودةٍ و أتَى المشيبُ فأينَ منهُ المَهربُ

دَعْ عنكَ ما قد كانَ في زمنِ الصِّبا و اذكُر ذنوبَكَ و ابِكها يا مُذنبُ

و اذكرْ مناقشةَ الحسابِ فإنه لا بَدَّ يُحصي ما جنيتَ و يَكتُبُ

لم ينسَهُ الملَكانِ حينَ نسيتَهُ بل أثبتاهُ و أنتَ لاهٍ تلعبُ

و الرُّوحُ فيكَ وديعةٌ أودعتَها ستَردُّها بالرغمِ منكَ و تُسلَبُ

و غرورُ دنياكَ التي تسعى لها دارٌ حقيقتُها متاعٌ يذهبُ

و الليلُ فاعلمْ و النهارُ كلاهما أنفاسُنا فيها تُعدُّ و تُحسبُ

وجميعُ ما خلَّفتَهُ و جمعتَهُ حقاً يَقيناً بعدَ موتِكَ يُنهبُ

تَبَّاً لدارٍ لا يدومُ نعيمُها و مَشيدُها عمّا قليلٍ يَخربُ

فاسمعْ هُديتَ نصيحةً أولاكَها بَرٌّ نَصوحٌ للأنامِ مُجرِّبُ

صَحِبَ الزَّمانَ و أهلَه مُستبصراً و رأى الأمورَ بما تؤوبُ و تَعقُبُ

فعليكَ تقوى اللهِ فالزمْها تفزْ إنّ التّقيَّ هوَ البَهيُّ الأهيَبُ

و اعملْ بطاعتِهِ تنلْ منهُ الرِّضا إن المطيعَ لهُ لديهِ مُقرَّبُ

و اقنعْ ففي بعضِ القناعةِ راحةٌ و اليأسُ ممّا فاتَ فهوَ المَطْلبُ

فإذا طَمِعتَ كُسيتَ ثوبَ مذلَّةٍ فلقدْ كُسيَ ثوبَ المَذلَّةِ أشعبُ

و ابدأْ عَدوَّكَ بالتحيّةِ و لتَكُنْ منهُ زمانَكَ خائفاً تترقَّبُ

و احذرهُ إن لاقيتَهُ مُتَبَسِّماً فالليثُ يبدو نابُهُ إذْ يغْضَبُ

إنَّ العدوُّ و إنْ تقادَمَ عهدُهُ فالحقدُ باقٍ في الصُّدورِ مُغيَّبُ

و إذا الصَّديقٌ لقيتَهُ مُتملِّقاً فهوَ العدوُّ و حقُّهُ يُتجنَّبُ

لا خيرَ في ودِّ امريءٍ مُتملِّقٍ حُلوِ اللسانِ و قلبهُ يتلهَّبُ

يلقاكَ يحلفُ أنه بكَ واثقٌ و إذا توارَى عنكَ فهوَ العقرَبُ

يُعطيكَ من طَرَفِ اللِّسانِ حلاوةً و يَروغُ منكَ كما يروغُ الثّعلبُ

وَ صِلِ الكرامَ و إنْ رموكَ بجفوةٍ فالصفحُ عنهمْ بالتَّجاوزِ أصوَبُ

و اخترْ قرينَكَ و اصطنعهُ تفاخراً إنَّ القرينَ إلى المُقارنِ يُنسبُ

إنَّ الغنيَ من الرجالِ مُكرَّمٌ و تراهُ يُرجى ما لديهِ و يُرهبُ

و يُبَشُّ بالتَّرحيبِ عندَ قدومِهِ و يُقـامُ عندَ سلامهِ و يُقرَّبُ

و الفقرُ شينٌ للرِّجالِ فإنه حقاً يهونُ به الشَّريفُ الأنسبُ

و اخفضْ جناحَكَ للأقاربِ كُلِّهمْ بتذلُّلٍ و اسمحْ لهمْ إن أذنبوا

و دعِ الكَذوبَ فلا يكُنْ لكَ صاحباً إنَّ الكذوبَ يشينُ حُراً يَصحبُ

و زنِ الكلامَ إذا نطقتَ ولا تكنْ ثرثارةً في كلِّ نادٍ تخطُبُ

و احفظْ لسانَكَ و احترزْ من لفظِهِ فالمرءُ يَسلَمُ باللسانِ و يُعطَبُ

و السِّـرُّ فاكتمهُ و لا تنطُقْ بهِ إنَّ الزجاجةَ كسرُها لا يُشعَبُ

و كذاكَ سرُّ المرءِ إنْ لمْ يُطوهِ نشرتْهُ ألسنةٌ تزيدُ و تكذِبُ

لا تحرِصَنْ فالحِرصُ ليسَ بزائدٍ في الرِّزقِ بل يشقى الحريصُ و يتعبُ

و يظلُّ ملهوفاً يرومُ تحيّلاً و الرِّزقُ ليسَ بحيلةٍ يُستجلَبُ

كم عاجزٍ في الناسِ يأتي رزقُهُ رغَداً و يُحرَمُ كَيِّسٌ و يُخيَّبُ

و ارعَ الأمانةَ ، و الخيانةَ فاجتنبْ و اعدِلْ و لا تظلمْ يَطبْ لكَ مكسَبُ

و إذا أصابكَ نكبةٌ فاصبرْ لها من ذا رأيتَ مسلَّماً لا يُنْكبُ

و إذا رُميتَ من الزمانِ بريبةٍ أو نالكَ الأمرُ الأشقُّ الأصعبُ

فاضرعْ لربّك إنه أدنى لمنْ يدعوهُ من حبلِ الوريدِ و أقربُ

كُنْ ما استطعتَ عن الأنامِ بمعزِلٍ إنَّ الكثيرَ من الوَرَى لا يُصحبُ

و احذرْ مُصاحبةَ اللئيم فإنّهُ يُعدي كما يُعدي الصحيحَ الأجربُ

و احذرْ من المظلومِ سَهماً صائباً و اعلمْ بأنَّ دعاءَهُ لا يُحجَبُ

و إذا رأيتَ الرِّزقَ عَزَّ ببلدةٍ و خشيتَ فيها أن يضيقَ المذهبُ

فارحلْ فأرضُ اللهِ واسعةَ الفَضَا طولاً و عَرضاً شرقُها و المغرِبُ

فلقدْ نصحتُكَ إنْ قبلتَ نصيحتي فالنُّصحُ أغلى ما يُباعُ و يُوهَبُ


فيديو تجهيز القصيدة بالإستوديو :



هناك 12 تعليقًا:

  1. السلام عليكم
    بارك الله فيك ياشيخ مشارى على ماتقدمه وجعل كل ماتقمه فى ميزان حسناتك اللهم أمييييييييييين ممكن طلب صغير ممكن أعرف ميعاد نزول المصحف براويه ورش وجزاكم الله كل خير

    ردحذف
    الردود
    1. و عليكم السلام
      إحتمال في شهر رمضان بعون الله

      حذف
  2. ما شاء الله لا يوجد كلام يقدر يوصف كم هذة القصيدة روووووووووووووعة الله يا شيخ دائما مبدع فى ميزان حسناتك ان شاء الله الله يحفظك ويبارك فى عمرك ...مصرية

    ردحذف
  3. الله يبارك فيك يا شيخ...ماشاء الله

    ردحذف
  4. الله يبارك فيك يا شيخ ونفع الله بك حيث حللت وحيث ارتحلت صوت يخرج من القلب ويدخل إلى القلب
    ننتظر جديدك ...

    ردحذف
  5. جميل افضل انشودة سمعتها للشيخ

    ردحذف
  6. والله العظيم من اروع القصائد التى قرأتها فى حياتى كلها الله يزيدك يا شيخنا الغالى

    ردحذف
  7. الله يبارك فيك يا شيخ...ماشاء الله والله انى احبك فى الله واحب جميع قاصئدك واناشيدك

    ردحذف
  8. ما شاء الله لاقوة الا بالله ربنا يبارك فيكم

    ردحذف

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...