مساحة إعلانية

نشيدة إذا كنت في نعمة فارعها ( جديدة )

تحميل تسجيل جديد

لنشيدة " إذا كنت في نعمة فارعها "

بصوت الشيخ

مشاري راشد العفاسي

التحميل :

mp3

الكلمات :

إذا كنت في نعمة فارعها

فإن الذنوب تزيل النعم

و حطها بطاعة رب العباد

فرب العباد سريع النقم

و إياك و الظلم مهما استطعت

فظلم العباد شديد الوخم

و سافر بقلبك بين الورى

لتبصر أثار من قد ظلم

فتلك مساكنهم بعدهم

شهود عليهم و لا تتهم

و ما كان شيء عليهم أضر

من الظلم و هو الذي قد قصم

فكم تركوا من جنان و من

قصور و أخرى عليهم أطم

صلوا بالجحيم و فات النعيم

و كان الذي نالهم كالحلم


النغمات :

النغمة 1 : إذا كنت في نعمة فارعها

النغمة 2 : وإياك والظلم مها استطعت




سورة مريم 1435 هـ

تحميل تسجيل تلاوة

سورة مريم

بصوت الشيخ

مشاري راشد العفاسي

جديد تلاوات عام 1435 هـ

التحميل :

mp3

استماع :



يوتيوب :





سورة الحديد 1435 هـ

تحميل تسجيل تلاوة

سورة الحديد

بصوت الشيخ

مشاري راشد العفاسي

يحاكي ( يقلد ) الشيخ علي جابر

جديد تلاوات عام 1435 هـ

التحميل :

mp3

استماع :






أواخر سورة القصص 1435 هـ

تحميل تسجيل تلاوة

أواخر سورة القصص

بصوت الشيخ

مشاري راشد العفاسي

جديد تلاوات عام 1435 هـ

التحميل :

mp3

استماع :





حديث " إذا اشتكيت "

تحميل حديث شريف

إذا اشتكيت

بصوت الشيخ

مشاري راشد العفاسي

مقاطع صوتية من خدمة العفاسي

التحميل :

mp3

استماع :



" عن أنس بن مالك أن رسول الله صلى الله عليه و سلم قال : إذا اشتكيت فضع يدك حيث تشتكي و قل بسم الله و بالله أعوذ بعزة الله و قدرته من شر ما أجد من وجعي هذا ثم أرفع يدك ثم أعد ذلك وترا "


أواخر سورة الشورى 1435 هـ

تحميل تسجيل تلاوة

أواخر سورة الشورى

بصوت الشيخ

مشاري راشد العفاسي

جديد تلاوات عام 1435 هـ

التحميل :

mp3

استماع :






حديث شريف " الشكوى "

تحميل حديث شريف

عند الشكوى ( للمريض )

بصوت الشيخ

مشاري راشد العفاسي

مقاطع صوتية من خدمة العفاسي

التحميل :

mp3

استماع :



" عن عائشة رضي الله عنها أن النبي صلى الله عليه و سلم كان إذا اشتكى الإنسان الشيء منه أو كان به قرحة أو جرح ، قال النبي صلى الله عليه و سلم بأصبعه هكذا و وضع سفيان بن عيينه سبابته بالأرض ثم رفعها و قال : بسم الله تربة أرضنا بريقة بعضنا يشفى سقيمنا بإذن ربنا "



سورة النمل بالمسجد الكبير 1435 هـ

مشاهدة و تحميل تلاوة

سورة النمل

للشيخ

مشاري راشد العفاسي

من صلاة القيام ليلة 23 رمضان 1435 هـ

بالمسجد الكبير - الكويت

التحميل :

mp3

استماع :



الفيديو :



منظومة الشبراوي في النحو

تحميل

متن الشبراوية في النحو

للعلامة عبدالله بن محمد بن عامر الشبراوي ١١٧١هـ

و زيادتها للعلامة حافظ الحكمي١٣٧٧هـ

بصوت الشيخ

مشاري راشد العفاسي


التحميل :

بجودة عالية 128kbps

mp3

بأعلى جودة 320kbps

mp3

الكلمات :

الباب الأول: في الكلام وما يتألف منه
يَا طَالِبَ العِلمِ خُذ مِنِّي قَوَاعِدَهُ
مَنظُومَةً جُملَةً مِن أَحسَنِ الجُمَلِ
فِي ضِمنِ خَمسِينَ بَيتًا لَا تَزِيدُ سِوَى
بَيتٍ بِهِ قَد سَأَلتُ العَفوَ عَن زَلَلِي
(وَزَادَتِ الضِّعفَ مِن تَكمِيلِ مُحتَسِبٍ
وَتَمَّ تَفصِيلُهَا مَع غَالِبِ المُثُلِ)
إِن أَنتَ أَتقَنتَهَا هَانَت مَسَائِلُهُ
عَلَيكَ مِن غَيرِ تَطوِيلٍ وَلَا مَلَلِ
أَمَّا الكَلَامُ اصطِلَاحًا فَهوَ عِندَهُمُو
مُرَكَّبٌ فِيهِ إِسنَادٌ كَقَامَ عَلِي
وَالِاسمُ وَالفِعلُ ثُمَّ الحَرفُ جُملَتُهَا
أَجزَاؤُهُ فَهوَ عَنهَا غَيرُ مُنتَقِلِ
فَالِاسمُ يُعرَفُ بِالتَّنوِينِ ثُمَّ بِأَلْ
وَالجَرِّ أَو بِحُرُوفِ الجَرِّ كَالرَّجُلِ
وَالفِعلُ بِالسِّينِ أَو قَد أَو بِسَوفَ وَإِنْ
أَرَدتَ حَرفًا فَمِن تِلكَ الأُمُورِ خَلِي
(وَامتَازَ بِالتَّاءِ مَاضٍ وَالمُضَارِعُ لَمْ
وَأَمرُهُم طَلَبٌ بِالفِعلِ كَاعتَزِلِ)

الباب الثاني: في البناء والمبنيات[3]

(وَإِن أَوَاخِرُ هَذِي حَالَةً لَزِمَتْ
فَهوَ البِنَاءُ وَعَنهُ الحَرفُ لَم يُحَلِ
وَالزَم بِنَا الإِسمِ إِن بِالحَرفِ ذَا شَبَهٍ
مِثلِ الضَّمَائِرِ فِي وَضعٍ كَقُلتُ وَلِي
كَذَا الشُّرُوطُ وَالِاستِفهَامُ وَاسمُ إِشَا..
..رَةٍ تُشَابِهُ مَعنَى الحَرفِ فِي المُثُلِ
وَفِي افتِقَارٍ بِمَوصُولَاتِ الِاسمِ إِلَى
وَصلٍ وَشَابَهَهُ اسمُ الفِعلِ فِي العَمَلِ
وَفِعلُ أَمرٍ وَمَاضٍ فَابنِهِ وَمُضَا..
..رِعٍ يُرَى مِن وِلَا النُّونَاتِ غَيرُ خَلِي

الباب الثالث: في الإعراب اصطلاحا

وَحَدُّ الِاعرَابِ تَغيِيرُ الأَوَاخِرِ مِنْ
اِسمٍ وَفِعلٍ أَتَى مِن بَعدِ ذِي عَمَلِ
فَالرَّفعُ وَالنَّصبُ فِي غَيرِ الحُرُوفِ وَمَا
يَختَصُّ بِالجَرِّ إِلَّا الِاسمُ فَامتَثِلِ
وَالجَزمُ لِلفِعلِ فَالأَنوَاعُ أَربَعَةٌ
وَلَيسَ لِلحَرفِ إِعرَابٌ فَلَا تُطِلِ
وَقَد تَبَيَّنَ أَنَّ الِاسمَ لَيسَ لَهُ
جَزمٌ وَلَيسَ لِفِعلٍ جَرُّ مُتَّصِلِ
لِكُلِّ نَوعٍ عَلَامَاتٌ مُفَصَّلَةٌ
فَالرَّفعُ أَربَعَةٌ فِي قَولِ كُلِّ وَلِي
وَالنَّصبُ خَمسُ عَلَامَاتٍ وَثَالِثُهَا
خَفضٌ ثَلَاثٌ وَلِلجَزمِ اثنَتَانِ تَلِي

الباب الرابع: في بيان علامات الإعراب[5]

فَالرَّفعُ بَالضَّمِّ أَو بِالوَاوِ أَو أَلِفٍ
كَذَا بِثَابِتِ نُونٍ غَيرِ مُنفَصِلِ
فَالضَّمُّ فِي جَمعِ تَكسِيرٍ وَمُفرَدِهِ
وَفِي المُضَارِعِ قَطعًا غَيرَ مُتَّصِلِ
بِيَاءِ أُنثَى وَلَا وَاوٍ وَلَا أَلِفٍ
وَنُونِ تَوكِيدٍ او نُونِ الإِنَاثِ يَلِي
وَسَالِمِ الجَمعِ فِي الأُنثَى وَمُلحَقِهِ
وَالوَاوُ فِي الخَمسَةِ الأَسمَاءِ وَهيَ تَلِي
أَبٌ أَخٌ وَحَمٌ ذُو حِكمَةٍ وَفَمٌ
يَخلُو مِنَ المِيمِ وَافهَم شَرطَ ذَا العَمَلِ
إِن أُفرِدَت لَم تُصَغَّر مَع إِضَافَتِهَا
لِغَيرِ يَاءٍ كَفُو ذِي العَدلِ لَم يَمِلِ
وَسَالِمِ الجَمعِ تَذكِيرٍ وَمُلحَقِهِ
كَالمُؤمِنُونَ أُولُو التَّصدِيقِ لِلرُّسُلِ
وَفِي المُثَنَّى وَمَا جَارَاهُ قُل أَلِفٌ
وَالنُّونَ بِالخَمسَةِ الأَفعَالِ فَلتَصِلِ
كَيَفعَلَانِ هُمَا أَو تَفعَلُونَ بِتَا..
ءٍ.. أَو بِيَاءٍ وَالُانثَى تَفعَلِينَ قُلِ
وَالنَّصبُ بِالفَتحِ أَو بِالكَسرِ أَو أَلِفٍ
أَو يَاءٍ او حَذفِ نُونِ الرَّفعِ فِي الأُوَلِ
وَالفَتحُ فِيمَا بِضَمٍّ قَد رَفَعتَ سِوَى
جَمعِ الإِنَاثِ فَفِيهِ الكَسرُ لَم يَمِلِ
وَالنَّصبُ فِي الخَمسَةِ الأَسمَا أَنِب أَلِفًا
كَيَا أَخَانَا اتَّبِع ذَا العِلمِ وَالعَمَلِ
وَاليَا لِجَمعِ ذُكُورٍ مَع سَلَامَتِهِ
كَذَا بِتَثنِيَةٍ أَو مُلحَقٍ كَأُولِي
وَالخَفضُ بِالكَسرِ أَو بِفَتحَةٍ وَبِيَا
فَاكسِر لِمَا ضُمَّ رَفعًا سَالِمَ العِلَلِ
وَإِن تَجِد عِلَّةً لِلصَّرفِ مَانِعَةً
فَالفَتحَ عَوِّض كَإِبرَاهِيمَ تَعتَدِلِ
وَالخَفضُ بِاليَاءِ فِيمَا قَد نَصَبتَ بِهَا
كَذَاكَ فِي الخَمسَةِ الأَسمَا كَذِي الخَوَلِ
وَالجَزمُ فِي الفِعلِ بِالتَّسكِينِ ثُمَّ أَنِبْ
حَذفًا لِنُونٍ خَلَت أَو أَحرُفِ العِلَلِ
سَكِّن مُضَارِعَ فِعلٍ صَحَّ آخِرُهُ
وَحَذفُكَ النُّونَ مِثلُ النَّصبِ لَا تُطِلِ
وَنَحوُ يَدعُو يَرَى يَرمِي إِذَا جُزِمَتْ
فَاحذِف أَوَاخِرَهَا تَسلَم مِنَ الخَلَلِ
وَالنَّصبَ وَالرَّفعَ فِيهَا انوِه عَلَى أَلِفٍ
وَالوَاوَ وَاليَاءَ فَانوِ الضَّمَّ لِلثِّقَلِ
وَعِلَّةُ الإِسمِ إِمَّا القَصرُ نَحوُ فَتًى
أَو نَقصُهُ نَحوُ رَاقِي ذِروَةِ الجَبَلِ
فَفِي الفَتَى الحَرَكَاتُ الكُلُّ قَد نُوِيَتْ
وَالفَتحُ خَفَّ عَلَى ذِي اليَاءِ فَهوَ جَلِي
وَانوِ الجَمِيعَ عَلَى مَا قَد أُضِيفَ لِيَا
ذِي النُّطقِ نَحوُ رَفِيقِي صَالِحُ العَمَلِ

الباب الخامس: في النكرة والمعرفة[6]

مُنَكَّرٌ قَابِلٌ أَل حَيثُ أَثَّرَتِ التْ..
..تَعرِيفَ نَحوُ غُلَامٍ فَارِسٍ رَجُلِ
سِوَاهُ مَعرِفَةٌ كَهُم وَزَيدُ وَلِي
وَذَا المُحَلَّى بِأَل أَضِف لَهَا وَقُلِ
غُلَامُهُم وَابنُ زَيدٍ وَابنُ ذَا وَأَخُو الْ..
..لَذِي أَتَانَا وَرَبِّ الشَّاءِ وَالإِبِلِ

الباب السادس: في مرفوعات الأسماء

وَالرَّفعُ أَبوَابُهُ سَبعٌ سَتَسمَعُهَا
تُتلَى عَلَيكَ بِوَصفٍ لِلعُقُولِ جَلِي
اَلفَاعِلُ اسمٌ لِفِعلٍ قَد تَقَدَّمَهُ
كَجَاءَ زَيدٌ فَقَصِّر يَا أَخَا العَذَلِ
وَنَائِبُ الفَاعِلِ اسمٌ كَانَ مُنتَصِبًا
فَصَارَ مُرتَفِعًا لِلحَذفِ فِي الأُوَلِ
كَنِيلَ خَيرٌ وَصِيمَ الشَّهرُ أَجمَعُهُ
وَقِيلَ قَولٌ وَزَيدٌ بِالوُشَاةِ بُلِي
وَالمُبتَدَا نَحوُ زَيدٌ قَائِمٌ وَأَنَا
فِي الدَّارِ وَهوَ أَبُوهُ غَيرُ مُمتَثِلِ
وَمَا بِهِ تَمَّ مَعنَى المُبتَدَا خَبَرٌ
كَالشَّأنِ فِي نَحوِ زَيدٌ صَاحِبُ الدُّوَلِ
(وَفِعلُ مَدحِ وَذَمِّ اسمَينِ قَد قُرِنَا
كَنِعمَ بِئسَ الفَتَى ذُو الحِقدِ وَالدَّغَلِ
فَالفِعلُ مَع مَا يَلِيهِ قَدَّمُوا خَبَرًا
يَتلُوهُ مَخصُوصُهُ بِالِابتِدَاءِ يَلِي)
وَكَانَ تَرفَعُ مَا قَد كَانَ مُبتَدَأً
إِسمًا وَتَنصِبُ مَا قَد كَانَ بَعدُ وَلِي
وَمِثلُهَا أَدَوَاتٌ أُلحِقَت عَمَلًا
(كَبَاتَ أَصبَحَ ذُو الأَموَالِ فِي الحُلَلِ
أَمسَى وَأَضحَى وَظَلَّ العَبدُ مُبتَسِمًا)
وَصَارَ لَيسَ كِرَامُ النَّاسِ كَالسَّفَلِ
وَأَربَعٌ مِثلُهَا وَالنَّفيُ يَلزَمُهَا
أَو شِبهُهُ كَالفَتَى فِي الدَّارِ لَم يَزَلِ
وَلَيسَ يَبرَحُ أَو يَنفَكُّ مُجتَهِدًا
تَاللَّهِ تَفتَأُ مِن ذِكرَاهُ فِي شُغُلِ
(كَكَانَ مَا جَاءَ فِي مَعنَى مُقَارَبَةٍ
كَكَانَ أَوشَكَ أَن يَرتَابَ ذُو الجَدَلِ
وَمَا وَلَا لَاتَ إِن فِي النَّفيِ قَد عَمِلَتْ
كَلَيسَ وَاطلُب لَهَا التَّفصِيلَ لَا تَهِلِ)
وَإِنَّ تَفعَلُ هَذَا الفِعلَ مُنعَكِسًا
كَإِنَّ قَومَكَ مَعرُوفُونَ بِالجَدَلِ
لَعَلَّ لَيتَ كَأَنَّ الرَّكبَ مُرتَحِلٌ
لَكِنَّ زَيدَ ابنَ عَمرٍو غَيرُ مُرتَحِلِ
وَخُذ بَقِيَّةَ أَبوَابِ النَّوَاسِخِ إِذْ
كَانَت ثَلَاثًا وَذَاكَ الثُّلثُ لَم يُقَلِ
فَظَنَّ تَنصِبُ جُزأَي جُملَةٍ نُسِخَا
بِهَا وَضُمَّ لَهَا أَمثَالَهَا وَسَلِ
مِثَالُهُ ظَنَّ زَيدٌ خَالِدًا ثِقَةً
وَقَد رَأَى النَّاسُ عَمرًا وَاسِعَ الأَمَلِ
(حَسِبتُ خِلتُ رَأَيتُهُ زَعَمتُ وَجَدْ..
..تُهُ عَلِمتُ الهُدَى بِالوَحيِ وَالرُّسُلِ
حَجَا دَرَى وَتَعَلَّم وَاعتَقِدهُ وَهَبْ
وَعَدَّ وَالفِعلُ ذُو التَّصيِيرِ فَابتَدِلِ
جَعَلتُهُ وَاتَّخَذتُ فِي تَصَرُّفِهَا
وَمَا كَأَعلَمَ فَانصِب ثَالِثًا تَصِلِ)
وَتِلكُ سِتَّةُ أَبوَابٍ سأُتبِعُهَا
بِالنَّعتِ وَالعَطفِ وَالتَّوكِيدِ وَالبَدَلِ
كَزَيدٌ العَدلُ قَد وَافَى وَخَادِمُهُ
أَبُو الضِّيَا نَفسُهُ مِن غَيرِ مَا مَهَلِ

الباب السابع: في منصوبات الأسماء

وَبَعدَ ذِكرِي لِمَرفُوعَاتِ الِاسمِ عَلَى
تَرتِيبِهَا السَّابِقِ الخَالِي مِنَ الخَلَلِ
أَقُولُ جُملَةُ مَنصُوبَاتِهِ عَدَدًا
سَبعٌ وَعَشرٌ وَهَذَا أَوضَحُ السُّبُلِ
مِنهَا المَفَاعِيلُ خَمسٌ مُطلَقٌ وَبِهِ
وَفِيهِ مَعهُ لَهُ وَانظُر إِلَى المُثُلِ
ضَرَبتُ ضَربًا أَبَا عَمرٍو غَدَاةَ أَتَى
وَجِئتُ وَالنِّيلَ خَوفًا مِن عِتَابِكَ لِي
وَ"لَا" كَ"إِنَّ" لَهَا اسمٌ بَعدَهُ خَبَرٌ
فَإِن يَكُن مُفرَدًا فَافتَحهُ ثُمَّ صِلِ
وَانصِب مُضَافًا بِهَا أَو مَا يُشَابِهُهُ
كَ"لَا أَسِيرَ هَوًى يَنجُو مِنَ الخَطَلِ"
وَابنِ المُنَادَى عَلَى مَا كَانَ مُرتَفِعًا
بِهِ وَقُل يَا إِمَامُ اعدِل وَلَا تَمِلِ
وَإِن تُنَادِ مُضَافًا أَو مُشَاكِلَهُ
قُل يَا رَحِيمًا بِنَا يَا غَافِرَ الزَّلَلِ
وَالحَالُ نَحوُ أَتَاكَ العَبدُ مُعتَذِرًا
يَرجُو رِضَاكَ وَمِنهُ القَلبُ فِي وَجَلِ
وَإِن تُمَيِّز فَقُل عِشرُونَ جَارِيَةً
عِندَ الأَمِيرِ وَقِنطَارٌ مِنَ العَسَلِ
وَانصِب بِإِلَّا إِذَا استَثنَيتَ نَحوُ أَتَتْ
كُلُّ القَبَائِلِ إِلَّا رَاكِبَ الجَمَلِ
وَجُرَّ مَا بَعدَ غَيرٍ أَو خَلَا وَعَدَا
كَذَا سِوَى نَحوُ قَامُوا غَيرَ ذِي الحِيَلِ
وَبَعدَ نَفيٍ وَشِبهِ النَّفيِ إِن وَقَعَتْ
إِلَّا يَجُوزُ لَكَ الأَمرَانِ فَامتَثِلِ
وَانصِب بِكَانَ وَإِنَّ اسمًا يُكَمِّلُهَا
مَع تَابِعٍ مُفرَدٍ يُغنِيكَ عَن جُمَلِ

الباب الثامن: في إعراب الفعل رفعا ونصبا[7]

(وَارفَع مُجَرَّدَ فِعلٍ غَابِرٍ أَبَدًا
عَن عَامِلِ النَّصبِ أَو جَزمٍ كَيُؤمِنُ لِي
وَالنَّصبُ فِيهِ بِأَن أَو لَن وَكَي وَإِذَنْ
إِن صُدِّرَتْ وَهوَ آتٍ غَيرَ مُنفَصِلِ
لَا مُقسِمًا كَ"إِذَن وَاللَّهِ نَرمِيَهُمْ"
وَإِن عَطَفتَ إِذَن لِلرَّفعِ فَاحتَمِلِ
وَسَترُ أَن بَعدَ لَامِ الجَرِّ جَازَ وَأَظْ..
..هِر فِي لِئَلَّا وُجُوبًا غَيرَ مُختَزِلِ
وَبَعدَ لَامِ الجُحُودِ السَّترُ مُنحَتِمٌ
كَلَم يَكُن لِيَصِحَّ البَيعُ بِالحِيَلِ
وَبَعدَ حَتَّى كَجُد حَتَّى تَسُودَ وَأَوْ
مَكَانَ حَتَّى وَإِلَّا اقبَلهُ فَهوَ مَلِي
وَبَعدَ فَاءِ جَوَابِ النَّفيِ أَو طَلَبٍ
أَو وَاوِ مَع وَادرِهَا حَصرًا بِذِي الجُمَلِ
مُر وَادعُ وَانهَ وَسَل وَاعرِض لِحَضِّهِمُو
تَمَنَّ وَارجُ انفِ ثُمَّ ادرَب عَلَى المُثُلِ
وَعَطفُ فِعلٍ عَلَى اسمٍ خَالِصٍ نَصَبَتْ..
..هُ أَن كَصَبرِي عَلَى جَهدٍ وَيَغفِرَ لِي
وَبَعدَ عِلمٍ وَظَنٍّ أَن تَجِيءَ عَلَى التْ..
..تَخفِيفِ مِن أَنَّ ذَاتِ الِاسمِ وَالثِّقَلِ)

الباب التاسع: في عوامل الجزم وهو خاص بالفعل[8]

(وَجَزمُ فِعلٍ بِلَا وَاللَّامِ فِي طَلَبٍ
وَلَم وَلَمَّا كَ"لَا تَخلُد إِلَى الكَسَلِ"
وَإِن وَمَن مَا مَتَى أَيَّانَ أَينَ وَمَهْ..
..مَا أَيُّ إِذمَا وَأَنَّى حَيثُمَا احتَفِلِ
بِجَزمِهَا فِعلَ شَرطٍ وَالجَوَابَ لَهُ
مُضَارِعَينِ كَإِن تَستَحيِ تَحتَمِلِ
أَو مَاضِيَينِ كَإِن أَحسَنتَ نِلتَ هُدًى
أَو بِاختِلَافٍ كَإِن قُمتُم يَقُم خَوَلِي
وَاقرُن بِفَاءٍ جَوَابًا لَو تُقَدِّرُهُ
شَرطًا لِذِي كَانَ مَنعًا غَيرَ مُنقَبِلِ
كَإِن تَضِق فَعَسَى فَتحٌ وَنَابَ إِذَا
فُجَاءَةٍ كَإِذَا هُم يَقنَطُونَ تَلِي
وَالأَمرُ إِن ضُمِّنَ الشَّرطَ الجَوَابَ لَهُ
اِجزِمهُ بِهْ كَانجُ تَسلَم وَاجتَهِد تَنَلِ
وَعَطفُكَ الفِعلَ أَو إِبدَالُهُ فَعَلَى
مَا مَرَّ فِي الِاسمِ فَلتَتبَعهُ فِي العَمَلِ)

الباب العاشر: في مخفوضات الأسماء

وَاختِم بِأَبوَابِ مَخفُوضَاتِ الِاسمِ عَسَى
تَنَالُ حُسنَ خِتَامٍ مُنتَهَى الأَجَلِ
عَوَامِلُ الخَفضِ عِندَ القَومِ جُملَتُهَا
ثَلَاثَةٌ إِن تُرِد تَمثِيلَهَا فَقُلِ
غُلَامُ زَيدٍ أَتَى فِي مَنظَرٍ حَسَنٍ
فَانظُرهُ وَاحذَر سِهَامَ الأَعيُنِ النُّجُلِ
إِسمٌ وَحَرفٌ بِلَا خُلفٍ وَتَابِعُهَا
فِيهِ الخِلَافُ نَمَا فَاسأَل عَنِ العِلَلِ
(يَعنِي بِذَلِكَ مَجرُورًا مُجَاوَرَةً
كَالشَّأنِ فِي سُندُسٍ خُضرٍ بِذَينِ تَلِي)
وَاعلَم بِأَنَّ حُرُوفَ الجَرِّ قَد ذُكِرَتْ
فِي الكُتبِ فَارجِع لَهَا وَاستَغنِ عَن عَمَلِ
(وَجَدتُها مِن إِلَى فِي عَن عَلَى وَبِيَا
وَالكَافِ وَاللَّامِ نَحوُ الحِلسُ لِلجَمَلِ
مُذ مُنذُ رُبَّ وَوَاوٌ مِنهُ أَو قَسَمٍ
تَاللَّهِ بِاللَّهِ لَم يُترَك مَعَ الهَمَلِ
وَمَا أَضَفتَ احذِفِ التَّنوِينَ مِنهُ وَنُو..
..نَهُ كَقَومِي مُوَافُوكُم عَلَى مَهَلِ
وَالخَفضُ فِيهِ بِمَعنَى اللَّامِ نَحوُ غُلَا..
..مِي أَو كَمِن نَحوُ ثَوبُ الخَزِّ فِي الحُلَلِ
أَو فِي كَذِكرِ مَسَاءٍ وَالصَّبَاحِ وَقَدْ
تَمَّت فَغُفرَانَكَ اللَّهُمَّ خَيرَ وَلِي)
يَا رَبِّ عَفوًا عَنِ الجَانِي المُسِيءِ فَقَدْ
ضَاقَت عَلَيهِ بِطَاحُ السَّهلِ وَالجَبَلِ


حديث دعاء التعوذ

تحميل حديث شريف

دعاء التعوذ

بصوت الشيخ

مشاري راشد العفاسي

مقاطع صوتية من خدمة العفاسي

التحميل :

الحديث

mp3

استماع :



الدعاء

mp3

استماع :



" قال عبد الله بن عباس رضي الله عنهما : كان رسول الله صلى الله عليه و سلم يعوذ الحسن و الحسين رضي الله عنهما : أعيذكما بكلمات الله التامة من كل شيطان و هامة و من كل عين لامة و يقول إن أباكما كان يعوذ بها إسماعيل و إسحاق "
أخرجه البخاري




أحاديث نبوية في فرقة الخوارج

تحميل أحاديث نبوية

في فرقة الخوارج

بصوت الشيخ

مشاري راشد العفاسي

مقاطع صوتية من خدمة العفاسي


التحميل :

حديث 1



حديث 2



حديث 3



حديث 4



حديث 5



حديث 6



حديث 7



حديث 8



حديث 9



حديث 10



حديث 11



حديث 12



حديث 13



حديث 14



حديث 15



حديث 16



1- ( عَنْ جَابِرِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ، قَالَ أَتَى رَجُلٌ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم بِالْجِعْرَانَةِ مُنْصَرَفَهُ مِنْ حُنَيْنٍ وَفِي ثَوْبِ بِلاَلٍ فِضَّةٌ وَرَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم يَقْبِضُ مِنْهَا يُعْطِي النَّاسَ فَقَالَ: يَا مُحَمَّدُ اعْدِلْ ‏.‏ قَالَ: ‏"‏ وَيْلَكَ وَمَنْ يَعْدِلُ إِذَا لَمْ أَكُنْ أَعْدِلُ لَقَدْ خِبْتَ وَخَسِرْتَ إِنْ لَمْ أَكُنْ أَعْدِلُ ‏"‏ ‏.‏ فَقَالَ عُمَرُ بْنُ الْخَطَّابِ رضى الله عنه دَعْنِي يَا رَسُولَ اللَّهِ فَأَقْتُلَ هَذَا الْمُنَافِقَ ‏.‏ فَقَالَ ‏"‏ مَعَاذَ اللَّهِ أَنْ يَتَحَدَّثَ النَّاسُ أَنِّي أَقْتُلُ أَصْحَابِي إِنَّ هَذَا وَأَصْحَابَهُ يَقْرَءُونَ الْقُرْآنَ لاَ يُجَاوِزُ حَنَاجِرَهُمْ يَمْرُقُونَ مِنْهُ كَمَا يَمْرُقُ السَّهْمُ مِنَ الرَّمِيَّةِ ‏"‏ ‏.‏ متفق عليه
(الجعرانة): موضع بين مكة والطائف
قوله صلى الله عليه وسلم: "يمرقون منه كما يمرق السهم من الرمية" وفي الرواية الأخرى: "يمرقون من الإسلام". وفي الرواية الأخرى: "يمرقون من الدين" معناه : يخرجون منه خروج السهم إذا نفذ الصيد من جهة أخرى ، ولم يتعلق به شيء منه ، و ( الرمية ) هي الصيد المرمي )


2- ( عن يُسَيْرُ بْنُ عَمْرٍو، قَالَ قُلْتُ لِسَهْلِ بْنِ حُنَيْفٍ هَلْ سَمِعْتَ النَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم يَقُولُ فِي الْخَوَارِجِ شَيْئًا قَالَ سَمِعْتُهُ يَقُولُ ـ وَأَهْوَى بِيَدِهِ قِبَلَ الْعِرَاقِ ـ ‏"‏ يَخْرُجُ مِنْهُ قَوْمٌ يَقْرَءُونَ الْقُرْآنَ لاَ يُجَاوِزُ تَرَاقِيَهُمْ، يَمْرُقُونَ مِنَ الإِسْلاَمِ مُرُوقَ السَّهْمِ مِنَ الرَّمِيَّةِ ‏"‏‏.‏ متفق عليه )

3- ( عَنْ أَبِي سَعِيدٍ الْخُدْرِيِّ، قَالَ بَعَثَ عَلِيٌّ - رضى الله عنه - وَهُوَ بِالْيَمَنِ بِذَهَبَةٍ فِي تُرْبَتِهَا إِلَى رَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم فَقَسَمَهَا رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم بَيْنَ أَرْبَعَةِ نَفَرٍ الأَقْرَعُ بْنُ حَابِسٍ الْحَنْظَلِيُّ وَعُيَيْنَةُ بْنُ بَدْرٍ الْفَزَارِيُّ وَعَلْقَمَةُ بْنُ عُلاَثَةَ الْعَامِرِيُّ ثُمَّ أَحَدُ بَنِي كِلاَبٍ وَزَيْدُ الْخَيْرِ الطَّائِيُّ ثُمَّ أَحَدُ بَنِي نَبْهَانَ - قَالَ - فَغَضِبَتْ قُرَيْشٌ فَقَالُوا أَتُعْطِي صَنَادِيدَ نَجْدٍ وَتَدَعُنَا فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم ‏"‏ إِنِّي إِنَّمَا فَعَلْتُ ذَلِكَ لأَتَأَلَّفَهُمْ ‏"‏ فَجَاءَ رَجُلٌ كَثُّ اللِّحْيَةِ مُشْرِفُ الْوَجْنَتَيْنِ غَائِرُ الْعَيْنَيْنِ نَاتِئُ الْجَبِينِ مَحْلُوقُ الرَّأْسِ فَقَالَ اتَّقِ اللَّهَ يَا مُحَمَّدُ ‏.‏ - قَالَ - فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم ‏"‏ فَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ إِنْ عَصَيْتُهُ أَيَأْمَنُنِي عَلَى أَهْلِ الأَرْضِ وَلاَ تَأْمَنُونِي ‏"‏ قَالَ ثُمَّ أَدْبَرَ الرَّجُلُ فَاسْتَأْذَنَ رَجُلٌ مِنَ الْقَوْمِ فِي قَتْلِهِ - يُرَوْنَ أَنَّهُ خَالِدُ بْنُ الْوَلِيدِ - فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم ‏"‏ إِنَّ مِنْ ضِئْضِئِ هَذَا قَوْمًا يَقْرَءُونَ الْقُرْآنَ لاَ يُجَاوِزُ حَنَاجِرَهُمْ يَقْتُلُونَ أَهْلَ الإِسْلاَمِ وَيَدَعُونَ أَهْلَ الأَوْثَانِ يَمْرُقُونَ مِنَ الإِسْلاَمِ كَمَا يَمْرُقُ السَّهْمُ مِنَ الرَّمِيَّةِ لَئِنْ أَدْرَكْتُهُمْ لأَقْتُلَنَّهُمْ قَتْلَ عَادٍ ‏"‏ ‏.‏ ‏‏ متفق عليه
قوله: (بذهبة في تربتها) وفي رواية (ذهيبة) هي تصغير للذهب و(في تربتها) : أي لم تصفى.
قوله: (ضِئْضِئِ) : قال الخطابي : الضئضئ الأصل يريد أنه يخرج من نسله الذي هو أصلهم أو يخرج من أصحابه وأتباعه الذين يقتدون به ويبنون رأيهم ومذهبهم على أصل قوله.
قوله صلى الله عليه وسلم: " لئن أدركتهم لأقتلنهم قتل عاد" :أي قتلا عاما مستأصلا )


4- ( عَنْ أَبِي سَعِيدٍ، قَالَ بَيْنَا النَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم يَقْسِمُ جَاءَ عَبْدُ اللَّهِ بْنُ ذِي الْخُوَيْصِرَةِ التَّمِيمِيُّ فَقَالَ اعْدِلْ يَا رَسُولَ اللَّهِ‏.‏ فَقَالَ ‏"‏ وَيْلَكَ مَنْ يَعْدِلُ إِذَا لَمْ أَعْدِلْ ‏"‏‏.‏ قَالَ عُمَرُ بْنُ الْخَطَّابِ دَعْنِي أَضْرِبْ عُنُقَهُ‏.‏ قَالَ ‏"‏ دَعْهُ فَإِنَّ لَهُ أَصْحَابًا يَحْقِرُ أَحَدُكُمْ صَلاَتَهُ مَعَ صَلاَتِهِ، وَصِيَامَهُ مَعَ صِيَامِهِ، يَمْرُقُونَ مِنَ الدِّينِ كَمَا يَمْرُقُ السَّهْمُ مِنَ الرَّمِيَّةِ، يُنْظَرُ فِي قُذَذِهِ فَلاَ يُوجَدُ فِيهِ شَىْءٌ، يُنْظَرُ فِي نَصْلِهِ فَلاَ يُوجَدُ فِيهِ شَىْءٌ، ثُمَّ يُنْظَرُ فِي رِصَافِهِ فَلاَ يُوجَدُ فِيهِ شَىْءٌ، ثُمَّ يُنْظَرُ فِي نَضِيِّهِ فَلاَ يُوجَدُ فِيهِ شَىْءٌ، قَدْ سَبَقَ الْفَرْثَ وَالدَّمَ، آيَتُهُمْ رَجُلٌ إِحْدَى يَدَيْهِ ـ أَوْ قَالَ ثَدْيَيْهِ ـ مِثْلُ ثَدْىِ الْمَرْأَةِ ـ أَوْ قَالَ مِثْلُ الْبَضْعَةِ ـ تَدَرْدَرُ، يَخْرُجُونَ عَلَى حِينِ فُرْقَةٍ مِنَ النَّاسِ ‏"‏‏.‏ قَالَ أَبُو سَعِيدٍ أَشْهَدُ سَمِعْتُ مِنَ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم وَأَشْهَدُ أَنَّ عَلِيًّا قَتَلَهُمْ وَأَنَا مَعَهُ، جِيءَ بِالرَّجُلِ عَلَى النَّعْتِ الَّذِي نَعَتَهُ النَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم‏.‏ قَالَ فَنَزَلَتْ فِيهِ: (منهم من يلمزك في الصدقات) [التوبة:58]‏‏.‏ متفق عليه
‏ قَالَ أَبُو سَعِيدٍ فَأَشْهَدُ أَنِّي سَمِعْتُ هَذَا مِنْ رَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم وَأَشْهَدُ أَنَّ عَلِيَّ بْنَ أَبِي طَالِبٍ - رضى الله عنه - قَاتَلَهُمْ وَأَنَا مَعَهُ فَأَمَرَ بِذَلِكَ الرَّجُلِ فَالْتُمِسَ فَوُجِدَ فَأُتِيَ بِهِ حَتَّى نَظَرْتُ إِلَيْهِ عَلَى نَعْتِ رَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم الَّذِي نَعَتَ ‏.‏ متفق عليه
معنى (قذذه) : ريش السهم, (نصله) : حديد السهم, (رصافة) : هو مدخل النصل من السهم, (نضية) : هو قدح السهم أي عوده.
قوله: (آيتهم رجل) : أي علامتهم.
قوله (مثل البضعة تدردر) هي القطعة من اللحم و ( تدردر ) معناه تضطرب وتذهب وتجيء .
قوله: (يخرجون على حين فرقة من الناس) : أي في وقت افتراق الناس ، أي افتراق يقع بين المسلمين )


5- ( عن ابي سعيد الخدري رضي الله عنه عَنْ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: "سَيَكُونُ فِي أُمَّتِي اخْتِلَافٌ وَفُرْقَةٌ قَوْمٌ يُحْسِنُونَ الْقِيلَ وَيُسِيئُونَ الْفِعْلَ يَقْرَءُونَ الْقُرْآنَ لَا يُجَاوِزُ تَرَاقِيَهُمْ يَمْرُقُونَ مِنْ الدِّينِ مُرُوقَ السَّهْمِ مِنْ الرَّمِيَّةِ لَا يَرْجِعُونَ حَتَّى يَرْتَدَّ عَلَى فُوقِهِ هُمْ شَرُّ الْخَلْقِ وَالْخَلِيقَةِ طُوبَى لِمَنْ قَتَلَهُمْ وَقَتَلُوهُ يَدْعُونَ إِلَى كِتَابِ اللَّهِ وَلَيْسُوا مِنْهُ فِي شَيْءٍ مَنْ قَاتَلَهُمْ كَانَ أَوْلَى بِاللَّهِ مِنْهُمْ" قَالُوا يَا رَسُولَ اللَّهِ مَا سِيمَاهُمْ؟ قَالَ: "التَّحْلِيقُ" حديث صحيح رواه احمد وأبو داود والحاكم في المستدرك
قوله: (يُحْسِنُونَ الْقِيلَ) : يعني القول.
قوله: (لَا يَرْجِعُونَ حَتَّى يَرْتَدَّ عَلَى فُوقِهِ) : أي يرجع السهم ( على فوقه ) موضع الوتر من السهم ، وهذا تعليق بالمحال فإن ارتداد السهم على الفوق محال فرجوعهم إلى الدين أيضا محال.
قوله (التحليق) : أي علامتهم التحليق وهو استئصال الشعر والمبالغة في الحلق )


6- ( عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ مَسْعُودٍ رضي الله عنه قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: "يَخْرُجُ فِي آخِرِ الزَّمَانِ قَوْمٌ أَحْدَاثُ الأَسْنَانِ سُفَهَاءُ الأَحْلاَمِ يَقُولُونَ مِنْ خَيْرِ قَوْلِ النَّاسِ يَقْرَءُونَ الْقُرْآنَ لاَ يُجَاوِزُ تَرَاقِيَهُمْ يَمْرُقُونَ مِنَ الإِسْلاَمِ كَمَا يَمْرُقُ السَّهْمُ مِنَ الرَّمِيَّةِ فَمَنْ لَقِيَهُمْ فَلْيَقْتُلْهُمْ فَإِنَّ قَتْلَهُمْ أَجْرٌ عِنْدَ اللَّهِ لِمَنْ قَتَلَهُمْ" حديث صحيح رواه الترمذي وبن ماجه وأحمد )

7- ( عن ابي غالب قال: لَمَّا أُتِيَ بِرُءُوسِ الأَزَارِقَةِ فَنُصِبَتْ عَلَى دَرَجِ دِمَشْقَ ، جَاءَ أبو أمامة رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، فَلَمَّا رَآهُمْ دَمَعَتْ عَيْنَاهُ, فَقَالَ : " كِلَابُ النَّارِ ثَلَاثَ مَرَّاتٍ هَؤُلَاءِ شَرُّ قَتْلَى قُتِلُوا تَحْتَ أَدِيمِ السَّمَاءِ , وَخَيْرُ قَتْلَى قُتِلُوا تَحْتَ أَدِيمِ السَّمَاءِ الَّذِينَ قَتَلَهُمْ هَؤُلَاءِ " , قَالَ : فَقُلْتُ : فَمَا شَأْنُكَ دَمَعَتْ عَيْنَاكَ ؟ قَالَ : رَحْمَةً لَهُمْ , إِنَّهُمْ كَانُوا مِنْ أَهْلِ الْإِسْلَامِ , قَالَ : قُلْنَا : أَبِرَأْيِكَ , قُلْتَ : هَؤُلَاءِ كِلَابُ النَّارِ , أَوْ شَيْءٌ سَمِعْتَهُ مِنْ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ؟ قَالَ : إِنِّي لَجَرِيءٌ , بَلْ سَمِعْتُهُ مِنْ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ غَيْرَ مَرَّةٍ , وَلَا ثِنْتَيْنِ , وَلَا ثَلَاثٍ , قَالَ : فَعَدَّ مِرَارًا . حديث صحيح رواه الترمذي وبن ماجه واحمد واللفظ له )

8- ( عَنْ مِقْسَمٍ أَبِي الْقَاسِمِ مَوْلَى عَبْدِ اللَّهِ بْنِ الْحَارِثِ بْنِ نَوْفَلٍ ، قَالَ : خَرَجْتُ أَنَا وَتَلِيدُ بْنُ كِلَابٍ اللَّيْثِيُّ ، حَتَّى أَتَيْنَا عَبْدَ اللَّهِ بْنَ عَمْرِو بْنِ الْعَاصِ ، وَهُوَ يَطُوفُ بِالْبَيْتِ ، مُعَلِّقًا نَعْلَيْهِ بِيَدِهِ ، فَقُلْنَا لَهُ : هَلْ حَضَرْتَ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ حِينَ يُكَلِّمُهُ التَّمِيمِيُّ يَوْمَ حُنَيْنٍ ؟ قَالَ : نَعَمْ ، أَقْبَلَ رَجُلٌ مِنْ بَنِي تَمِيمٍ ، يُقَالُ لَهُ : ذُو الْخُوَيْصِرَةِ ، فَوَقَفَ عَلَى رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَهُوَ يُعْطِي النَّاسَ ، قَالَ : يَا مُحَمَّدُ ، قَدْ رَأَيْتَ مَا صَنَعْتَ فِي هَذَا الْيَوْمِ ! فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : " أَجَلْ ، فَكَيْفَ رَأَيْتَ ؟ " ، قَالَ : لَمْ أَرَكَ عَدَلْتَ ! قَالَ : فَغَضِبَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ، ثُمَّ قَالَ : " وَيْحَكَ ، إِنْ لَمْ يَكُنْ الْعَدْلُ عِنْدِي فَعِنْدَ مَنْ يَكُونُ ؟ " فَقَالَ عُمَرُ بْنُ الْخَطَّابِ : يَا رَسُولَ اللَّهِ ، أَلَا نَقْتُلُهُ ؟ قَالَ: " لَا ، دَعُوهُ ، فَإِنَّهُ سَيَكُونُ لَهُ شِيعَةٌ يَتَعَمَّقُونَ فِي الدِّينِ ، حَتَّى يَخْرُجُوا مِنْهُ ، كَمَا يَخْرُجُ السَّهْمُ مِنَ الرَّمِيَّةِ ، يُنْظَرُ فِي النَّصْلِ ، فَلَا يُوجَدُ شَيْءٌ ، ثُمَّ فِي الْقِدْحِ فَلَا يُوجَدُ شَيْءٌ ، ثُمَّ فِي الْفُوقِ ، فَلَا يُوجَدُ شَيْءٌ ، سَبَقَ الْفَرْثَ وَالدَّمَ " ُ .حديث حسن رواه احمد وابي عاصم في السنة والحاكم في المستدرك
قوله: (فَإِنَّهُ سَيَكُونُ لَهُ شِيعَةٌ) الشيعة في اللغة هم: الفرقة والجماعة )


9- ( عَنْ عُبَيْدِ اللَّهِ بْنِ عِيَاضِ بْنِ عَمْرٍو الْقَارِيِّ ، قَالَ : جَاءَ عَبْدُ اللَّهِ بْنُ شَدَّادٍ فَدَخَلَ عَلَى عَائِشَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا ، وَنَحْنُ عِنْدَهَا جُلُوسٌ ، مَرْجِعَهُ مِنَ الْعِرَاقِ لَيَالِيَ قُتِلَ عَلِيٌّ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، فَقَالَتْ لَهُ : يَا عَبْدَ اللَّهِ بْنَ شَدَّادٍ ، هَلْ أَنْتَ صَادِقِي عَمَّا أَسْأَلُكَ عَنْهُ ؟ تُحَدِّثُنِي عَنْ هَؤُلَاءِ الْقَوْمِ الَّذِينَ قَتَلَهُمْ عَلِيٌّ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، قَالَ : وَمَا لِي لَا أَصْدُقُكِ ؟ قَالَتْ : فَحَدِّثْنِي عَنْ قِصَّتِهِمْ ،
قَالَ : فَإِنَّ عَلِيًّا رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ لَمَّا كَاتَبَ مُعَاوِيَةَ ، وَحَكَمَ الْحَكَمَانِ ، خَرَجَ عَلَيْهِ ثَمَانِيَةُ آلَافٍ مِنْ قُرَّاءِ النَّاسِ ، فَنَزَلُوا بِأَرْضٍ يُقَالُ لَهَا : حَرُورَاءُ ، مِنْ جَانِبِ الْكُوفَةِ ، وَإِنَّهُمْ عَتَبُوا عَلَيْهِ ، فَقَالُوا : انْسَلَخْتَ مِنْ قَمِيصٍ أَلْبَسَكَهُ اللَّهُ تَعَالَى ، وَاسْمٍ سَمَّاكَ اللَّهُ تَعَالَى بِهِ ، ثُمَّ انْطَلَقْتَ فَحَكَّمْتَ فِي دِينِ اللَّهِ ، فَلَا حُكْمَ إِلَّا لِلَّهِ تَعَالَى ، فَلَمَّا أَنْ بَلَغَ عَلِيًّا رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ مَا عَتَبُوا عَلَيْهِ ، وَفَارَقُوهُ عَلَيْهِ ، فَأَمَرَ مُؤَذِّنًا فَأَذَّنَ : أَنْ لَا يَدْخُلَ عَلَى أَمِيرِ الْمُؤْمِنِينَ إِلَّا رَجُلٌ قَدْ حَمَلَ الْقُرْآنَ ، فَلَمَّا أَنْ امْتَلَأَتْ الدَّارُ مِنْ قُرَّاءِ النَّاسِ ، دَعَا بِمُصْحَفٍ إِمَامٍ عَظِيمٍ ، فَوَضَعَهُ بَيْنَ يَدَيْهِ ، فَجَعَلَ يَصُكُّهُ بِيَدِهِ وَيَقُولُ : أَيُّهَا الْمُصْحَفُ ، حَدِّثْ النَّاسَ ، فَنَادَاهُ النَّاسُ ، فَقَالُوا : يَا أَمِيرَ الْمُؤْمِنِينَ ، مَا تَسْأَلُ عَنْهُ إِنَّمَا هُوَ مِدَادٌ فِي وَرَقٍ ، وَنَحْنُ نَتَكَلَّمُ بِمَا رُوِينَا مِنْهُ ، فَمَاذَا تُرِيدُ ؟ قَالَ : أَصْحَابُكُمْ هَؤُلَاءِ الَّذِينَ خَرَجُوا ، بَيْنِي وَبَيْنَهُمْ كِتَابُ اللَّهِ عز وجل ، يَقُولُ اللَّهُ تَعَالَى فِي كِتَابِهِ فِي امْرَأَةٍ وَرَجُلٍ) : وَإِنْ خِفْتُمْ شِقَاقَ بَيْنِهِمَا فَابْعَثُوا حَكَمًا مِنْ أَهْلِهِ وَحَكَمًا مِنْ أَهْلِهَا إِنْ يُرِيدَا إِصْلاحًا يُوَفِّقِ اللَّهُ بَيْنَهُمَا) [سورة النساء آية 35] ، فَأُمَّةُ مُحَمَّدٍ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَعْظَمُ دَمًا وَحُرْمَةً مِنَ امْرَأَةٍ وَرَجُلٍ ،
وَنَقَمُوا عَلَيَّ أَنْ كَاتَبْتُ مُعَاوِيَةَ : كَتَبَ عَلِيُّ بْنُ أَبِي طَالِبٍ ، وَقَدْ جَاءَنَا سُهَيْلُ بْنُ عَمْرٍو ، وَنَحْنُ مَعَ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بِالْحُدَيْبِيَةِ ، حِينَ صَالَحَ قَوْمَهُ قُرَيْشًا ، فَكَتَبَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ ، فَقَالَ سُهَيْلٌ : لَا تَكْتُبْ : بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ ، فَقَالَ : " كَيْفَ نَكْتُبُ ؟ " ، فَقَالَ : اكْتُبْ : بِاسْمِكَ اللَّهُمَّ ، فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : " فَاكْتُبْ : مُحَمَّدٌ رَسُولُ اللَّهِ " ، فَقَالَ : لَوْ أَعْلَمُ أَنَّكَ رَسُولُ اللَّهِ لَمْ أُخَالِفْكَ ، فَكَتَبَ : هَذَا مَا صَالَحَ مُحَمَّدُ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ قُرَيْشًا ، يَقُولُ اللَّهُ تَعَالَى فِي كِتَابِهِ: ( لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لِمَنْ كَانَ يَرْجُو اللَّهَ وَالْيَوْمَ الآخِرَ) [سورة الأحزاب آية 21] ، فَبَعَثَ إِلَيْهِمْ عَلِيٌّ عَبْدَ اللَّهِ بْنَ عَبَّاسٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، فَخَرَجْتُ مَعَهُ ، حَتَّى إِذَا تَوَسَّطْنَا عَسْكَرَهُمْ ، قَامَ ابْنُ الْكَوَّاءِ يَخْطُبُ النَّاسَ ، فَقَالَ : يَا حَمَلَةَ الْقُرْآنِ ، إِنَّ هَذَا عَبْدُ اللَّهِ بْنُ عَبَّاسٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، فَمَنْ لَمْ يَكُنْ يَعْرِفُهُ فَأَنَا أُعَرِّفُهُ مِنْ كِتَابِ اللَّهِ مَا يَعْرِفُهُ بِهِ ، هَذَا مِمَّنْ نَزَلَ فِيهِ وَفِي قَوْمِهِ) : قَوْمٌ خَصِمُونَ) [سورة الزخرف آية 58] ، فَرُدُّوهُ إِلَى صَاحِبِهِ ، وَلَا تُوَاضِعُوهُ كِتَابَ اللَّهِ ، فَقَامَ خُطَبَاؤُهُمْ ، فَقَالُوا : وَاللَّهِ لَنُوَاضِعَنَّهُ كِتَابَ اللَّهِ ، فَإِنْ جَاءَ بِحَقٍّ نَعْرِفُهُ لَنَتَّبِعَنَّهُ ، وَإِنْ جَاءَ بِبَاطِلٍ لَنُبَكِّتَنَّهُ بِبَاطِلِهِ ، فَوَاضَعُوا عَبْدَ اللَّهِ الْكِتَابَ ثَلَاثَةَ أَيَّامٍ ، فَرَجَعَ مِنْهُمْ أَرْبَعَةُ آلَافٍ كُلُّهُمْ تَائِبٌ ، فِيهِمْ ابْنُ الْكَوَّاءِ ، حَتَّى أَدْخَلَهُمْ عَلَى عَلِيٍّ الْكُوفَةَ ، فَبَعَثَ عَلِيٌّ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ إِلَى بَقِيَّتِهِمْ ، فَقَالَ : قَدْ كَانَ مِنْ أَمْرِنَا وَأَمْرِ النَّاسِ مَا قَدْ رَأَيْتُمْ ، فَقِفُوا حَيْثُ شِئْتُمْ ، حَتَّى تَجْتَمِعَ أُمَّةُ مُحَمَّدٍ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ، بَيْنَنَا وَبَيْنَكُمْ أَنْ لَا تَسْفِكُوا دَمًا حَرَامًا ، أَوْ تَقْطَعُوا سَبِيلًا ، أَوْ تَظْلِمُوا ذِمَّةً ، فَإِنَّكُمْ إِنْ فَعَلْتُمْ ، فَقَدْ نَبَذْنَا إِلَيْكُمْ الْحَرْبَ عَلَى سَوَاءٍ ، إِنَّ اللَّهَ لَا يُحِبُّ الْخَائِنِينَ ،
فَقَالَتْ لَهُ عَائِشَةُ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا : يَا ابْنَ شَدَّادٍ ، فَقَدْ قَتَلَهُمْ ! فَقَالَ : وَاللَّهِ مَا بَعَثَ إِلَيْهِمْ حَتَّى قَطَعُوا السَّبِيلَ ، وَسَفَكُوا الدَّمَ ، وَاسْتَحَلُّوا أَهْلَ الذِّمَّةِ ، فَقَالَتْ : آللَّهِ ؟ قَالَ : آللَّهِ الَّذِي لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ لَقَدْ كَانَ ،
قَالَتْ : فَمَا شَيْءٌ بَلَغَنِي عَنْ أَهْلِ العراقِ يَتَحَدَّثُونَهُ ؟ يَقُولُونَ : ذُو الثُّدَيِّ ، وَذُو الثُّدَيِّ ، قَالَ : قَدْ رَأَيْتُهُ ، وَقُمْتُ مَعَ عَلِيٍّ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ عَلَيْهِ فِي الْقَتْلَى ، فَدَعَا النَّاسَ ، فَقَالَ : أَتَعْرِفُونَ هَذَا ؟ فَمَا أَكْثَرَ مَنْ جَاءَ يَقُولُ : قَدْ رَأَيْتُهُ فِي مَسْجِدِ بَنِي فُلَانٍ يُصَلِّي ، وَرَأَيْتُهُ فِي مَسْجِدِ بَنِي فُلَانٍ يُصَلِّي ، وَلَمْ يَأْتُوا فِيهِ بِثَبَتٍ يُعْرَفُ إِلَّا ذَلِكَ ،
قَالَتْ : فَمَا قَوْلُ عَلِيٍّ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ حِينَ قَامَ عَلَيْهِ كَمَا يَزْعُمُ أَهْلُ الْعِرَاقِ ؟ قَالَ : سَمِعْتُهُ يَقُولُ : صَدَقَ اللَّهُ وَرَسُولُهُ ، قَالَتْ : هَلْ سَمِعْتَ مِنْهُ أَنَّهُ قَالَ غَيْرَ ذَلِكَ ؟ قَالَ : اللَّهُمَّ لَا ، قَالَتْ : أَجَلْ ، صَدَقَ اللَّهُ وَرَسُولُهُ ، يَرْحَمُ اللَّهُ عَلِيًّا رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، إِنَّهُ كَانَ مِنْ كَلَامِهِ لَا يَرَى شَيْئًا يُعْجِبُهُ إِلَّا قَالَ : صَدَقَ اللَّهُ وَرَسُولُهُ ، فَيَذْهَبُ أَهْلُ الْعِرَاقِ يَكْذِبُونَ عَلَيْهِ ، وَيَزِيدُونَ عَلَيْهِ فِي الْحَدِيثِ .حديث حسن رواه أحمد )


10- ( عن سَعِيدُ بْنُ جُمْهَانٍَ ، قَالَ : كُنَّا نُقَاتِلُ الْخَوَارِجَ ، وَفِينَا عَبْدُ اللَّهِ بْنُ أَبِي أَوْفَى وَقَدْ لَحِقَ لَهُ غُلَامٌ بِالْخَوَارِجِ ، وَهُمْ مِنْ ذَلِكَ الشَّطِّ وَنَحْنُ مِنْ ذَا الشَّطِّ ، فَنَادَيْنَاهُ أَبَا فَيْرُوزَ أَبَا فَيْرُوزَ ، وَيْحَكَ ، هَذَا مَوْلَاكَ عَبْدُ اللَّهِ بْنُ أَبِي أَوْفَى ، قَالَ : نِعْمَ الرَّجُلُ هُوَ لَوْ هَاجَرَ ، قَالَ : مَا يَقُولُ عَدُوُّ اللَّه ؟ قَالَ : قُلْنَا : يَقُولُ : نِعْمَ الرَّجُلُ لَوْ هَاجَرَ ، قَالَ : فَقَالَ : أَهِجْرَةٌ بَعْدَ هِجْرَتِي مَعَ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ؟ ! ثُمَّ قَالَ : سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ : " طُوبَى لِمَنْ قَتَلَهُمْ وَقَتَلُوهُ " .حديث حسن رواه احمد وابي عاصم في السنة.
قوله: (نِعْمَ الرَّجُلُ هُوَ لَوْ هَاجَرَ) : القائل هو الخارجي ويقصد بكلامه الصحابي الجليل عبد الله بن ابي اوفى رضي الله عنه )


11- ( عن ابي بكرة رضي الله عنه قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ :" سَيَخْرُجُ قَوْمٌ أَحْدَاثٌ أَحِدَّاءُ أَشِدَّاءُ ، ذَلِيقَةٌ أَلْسِنَتُهُمْ بِالْقُرْآنِ ، يَقْرَءُونَهُ لَا يُجَاوِزُ تَرَاقِيَهُمْ ، فَإِذَا لَقِيتُمُوهُمْ ، فَأَنِيمُوهُمْ ، ثُمَّ إِذَا لَقِيتُمُوهُمْ فَاقْتُلُوهُمْ ، فَإِنَّهُ يُؤْجَرُ قَاتِلُهُمْ " . حديث صحيح رواه احمد وابي عاصم في السنة والحاكم في المستدرك
قوله: (ذَلِيقَةٌ أَلْسِنَتُهُمْ بِالْقُرْآنِ) : أي فصيحة ألسنتهم )


12- ( عَنْ أَبِي سَعِيدٍ، أَنَّ النَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم ذَكَرَ قَوْمًا يَكُونُونَ فِي أُمَّتِهِ يَخْرُجُونَ فِي فُرْقَةٍ مِنَ النَّاسِ سِيمَاهُمُ التَّحَالُقُ قَالَ ‏"‏ هُمْ شَرُّ الْخَلْقِ - أَوْ مِنْ أَشَرِّ الْخَلْقِ - يَقْتُلُهُمْ أَدْنَى الطَّائِفَتَيْنِ إِلَى الْحَقِّ ‏"‏ ‏.‏ قَالَ فَضَرَبَ النَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم لَهُمْ مَثَلاً أَوْ قَالَ قَوْلاً ‏"‏ الرَّجُلُ يَرْمِي الرَّمِيَّةَ - أَوْ قَالَ الْغَرَضَ - فَيَنْظُرُ فِي النَّصْلِ فَلاَ يَرَى بَصِيرَةً وَيَنْظُرُ فِي النَّضِيِّ فَلاَ يَرَى بَصِيرَةً وَيَنْظُرُ فِي الْفُوقِ فَلاَ يَرَى بَصِيرَةً"‏ ‏‏.‏ رواه مسلم )

13- ( عَنْ أَبِي ذَرٍّ، قَالَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم ‏"‏ إِنَّ بَعْدِي مِنْ أُمَّتِي - أَوْ سَيَكُونُ بَعْدِي مِنْ أُمَّتِي - قَوْمٌ يَقْرَءُونَ الْقُرْآنَ لاَ يُجَاوِزُ حَلاَقِيمَهُمْ يَخْرُجُونَ مِنَ الدِّينِ كَمَا يَخْرُجُ السَّهْمُ مِنَ الرَّمِيَّةِ ثُمَّ لاَ يَعُودُونَ فِيهِ هُمْ شَرُّ الْخَلْقِ وَالْخَلِيقَةِ ‏"‏‏.‏ رواه مسلم )

14- ( عَنْ سُوَيْدِ بْنِ غَفَلَةَ، قَالَ قَالَ عَلِيٌّ إِذَا حَدَّثْتُكُمْ عَنْ رَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم فَلأَنْ أَخِرَّ مِنَ السَّمَاءِ أَحَبُّ إِلَىَّ مِنْ أَنْ أَقُولَ عَلَيْهِ مَا لَمْ يَقُلْ وَإِذَا حَدَّثْتُكُمْ فِيمَا بَيْنِي وَبَيْنَكُمْ فَإِنَّ الْحَرْبَ خَدْعَةٌ ‏.‏ سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم يَقُولُ ‏"‏ سَيَخْرُجُ فِي آخِرِ الزَّمَانِ قَوْمٌ أَحْدَاثُ الأَسْنَانِ سُفَهَاءُ الأَحْلاَمِ يَقُولُونَ مِنْ خَيْرِ قَوْلِ الْبَرِيَّةِ يَقْرَءُونَ الْقُرْآنَ لاَ يُجَاوِزُ حَنَاجِرَهُمْ يَمْرُقُونَ مِنَ الدِّينِ كَمَا يَمْرُقُ السَّهْمُ مِنَ الرَّمِيَّةِ فَإِذَا لَقِيتُمُوهُمْ فَاقْتُلُوهُمْ فَإِنَّ فِي قَتْلِهِمْ أَجْرًا لِمَنْ قَتَلَهُمْ عِنْدَ اللَّهِ يَوْمَ الْقِيَامَةِ ‏"‏ ‏.‏ متفق عليه )

15- ( عن زَيْدُ بْنُ وَهْبٍ الْجُهَنِيُّ، أَنَّهُ كَانَ فِي الْجَيْشِ الَّذِينَ كَانُوا مَعَ عَلِيٍّ - رضى الله عنه - الَّذِينَ سَارُوا إِلَى الْخَوَارِجِ فَقَالَ عَلِيٌّ رضى الله عنه أَيُّهَا النَّاسُ إِنِّي سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم يَقُولُ ‏"‏ يَخْرُجُ قَوْمٌ مِنْ أُمَّتِي يَقْرَءُونَ الْقُرْآنَ لَيْسَ قِرَاءَتُكُمْ إِلَى قِرَاءَتِهِمْ بِشَىْءٍ وَلاَ صَلاَتُكُمْ إِلَى صَلاَتِهِمْ بِشَىْءٍ وَلاَ صِيَامُكُمْ إِلَى صِيَامِهِمْ بِشَىْءٍ يَقْرَءُونَ الْقُرْآنَ يَحْسِبُونَ أَنَّهُ لَهُمْ وَهُوَ عَلَيْهِمْ لاَ تُجَاوِزُ صَلاَتُهُمْ تَرَاقِيَهُمْ يَمْرُقُونَ مِنَ الإِسْلاَمِ كَمَا يَمْرُقُ السَّهْمُ مِنَ الرَّمِيَّةِ ‏"‏ ‏.‏ لَوْ يَعْلَمُ الْجَيْشُ الَّذِينَ يُصِيبُونَهُمْ مَا قُضِيَ لَهُمْ عَلَى لِسَانِ نَبِيِّهِمْ صلى الله عليه وسلم لاَتَّكَلُوا عَنِ الْعَمَلِ وَآيَةُ ذَلِكَ أَنَّ فِيهِمْ رَجُلاً لَهُ عَضُدٌ وَلَيْسَ لَهُ ذِرَاعٌ عَلَى رَأْسِ عَضُدِهِ مِثْلُ حَلَمَةِ الثَّدْىِ عَلَيْهِ شَعَرَاتٌ بِيضٌ فَتَذْهَبُونَ إِلَى مُعَاوِيَةَ وَأَهْلِ الشَّامِ وَتَتْرُكُونَ هَؤُلاَءِ يَخْلُفُونَكُمْ فِي ذَرَارِيِّكُمْ وَأَمْوَالِكُمْ وَاللَّهِ إِنِّي لأَرْجُو أَنْ يَكُونُوا هَؤُلاَءِ الْقَوْمَ فَإِنَّهُمْ قَدْ سَفَكُوا الدَّمَ الْحَرَامَ وَأَغَارُوا فِي سَرْحِ النَّاسِ فَسِيرُوا عَلَى اسْمِ اللَّهِ ‏.‏
قَالَ سَلَمَةُ بْنُ كُهَيْلٍ فَنَزَّلَنِي زَيْدُ بْنُ وَهْبٍ مَنْزِلاً حَتَّى قَالَ مَرَرْنَا عَلَى قَنْطَرَةٍ فَلَمَّا الْتَقَيْنَا وَعَلَى الْخَوَارِجِ يَوْمَئِذٍ عَبْدُ اللَّهِ بْنُ وَهْبٍ الرَّاسِبِيُّ فَقَالَ لَهُمْ أَلْقُوا الرِّمَاحَ وَسُلُّوا سُيُوفَكُمْ مِنْ جُفُونِهَا فَإِنِّي أَخَافُ أَنْ يُنَاشِدُوكُمْ كَمَا نَاشَدُوكُمْ يَوْمَ حَرُورَاءَ ‏.‏ فَرَجَعُوا فَوَحَّشُوا بِرِمَاحِهِمْ وَسَلُّوا السُّيُوفَ وَشَجَرَهُمُ النَّاسُ بِرِمَاحِهِمْ - قَالَ - وَقُتِلَ بَعْضُهُمْ عَلَى بَعْضٍ وَمَا أُصِيبَ مِنَ النَّاسِ يَوْمَئِذٍ إِلاَّ رَجُلاَنِ فَقَالَ عَلِيٌّ رضى الله عنه الْتَمِسُوا فِيهِمُ الْمُخْدَجَ ‏.‏ فَالْتَمَسُوهُ فَلَمْ يَجِدُوهُ فَقَامَ عَلِيٌّ - رضى الله عنه - بِنَفْسِهِ حَتَّى أَتَى نَاسًا قَدْ قُتِلَ بَعْضُهُمْ عَلَى بَعْضٍ قَالَ أَخِّرُوهُمْ ‏.‏ فَوَجَدُوهُ مِمَّا يَلِي الأَرْضَ فَكَبَّرَ ثُمَّ قَالَ صَدَقَ اللَّهُ وَبَلَّغَ رَسُولُهُ - قَالَ - فَقَامَ إِلَيْهِ عَبِيدَةُ السَّلْمَانِيُّ فَقَالَ يَا أَمِيرَ الْمُؤْمِنِينَ اللَّهَ الَّذِي لاَ إِلَهَ إِلاَّ هُوَ لَسَمِعْتَ هَذَا الْحَدِيثَ مِنْ رَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم فَقَالَ إِي وَاللَّهِ الَّذِي لاَ إِلَهَ إِلاَّ هُوَ ‏.‏ حَتَّى اسْتَحْلَفَهُ ثَلاَثًا وَهُوَ يَحْلِفُ لَهُ ‏.‏ رواه مسلم
قولهم : ( فوحشوا برماحهم ) أي رموا بها عن بعد .
قوله : ( وشجرهم الناس برماحهم) أي مددوها إليهم وطاعنوهم بها ، ومنه التشاجر في الخصومة.
قوله: (المخدج) : هو ناقص اليد )


16- ( عَنْ عُبَيْدِ اللَّهِ بْنِ أَبِي رَافِعٍ، مَوْلَى رَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم أَنَّ الْحَرُورِيَّةَ لَمَّا خَرَجَتْ وَهُوَ مَعَ عَلِيِّ بْنِ أَبِي طَالِبٍ - رضى الله عنه - قَالُوا لاَ حُكْمَ إِلاَّ لِلَّهِ ‏.‏ قَالَ عَلِيٌّ كَلِمَةُ حَقٍّ أُرِيدَ بِهَا بَاطِلٌ إِنَّ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم وَصَفَ نَاسًا إِنِّي لأَعْرِفُ صِفَتَهُمْ فِي هَؤُلاَءِ ‏"‏ يَقُولُونَ الْحَقَّ بِأَلْسِنَتِهِمْ لاَ يَجُوزُ هَذَا مِنْهُمْ - وَأَشَارَ إِلَى حَلْقِهِ - مِنْ أَبْغَضِ خَلْقِ اللَّهِ إِلَيْهِ مِنْهُمْ أَسْوَدُ إِحْدَى يَدَيْهِ طُبْىُ شَاةٍ أَوْ حَلَمَةُ ثَدْىٍ ‏"‏ ‏.‏ فَلَمَّا قَتَلَهُمْ عَلِيُّ بْنُ أَبِي طَالِبٍ - رضى الله عنه - قَالَ انْظُرُوا ‏.‏ فَنَظَرُوا فَلَمْ يَجِدُوا شَيْئًا فَقَالَ ارْجِعُوا فَوَاللَّهِ مَا كَذَبْتُ وَلاَ كُذِبْتُ ‏.‏ مَرَّتَيْنِ أَوْ ثَلاَثًا ثُمَّ وَجَدُوهُ فِي خَرِبَةٍ فَأَتَوْا بِهِ حَتَّى وَضَعُوهُ بَيْنَ يَدَيْهِ ‏.‏ قَالَ عُبَيْدُ اللَّهِ وَأَنَا حَاضِرُ ذَلِكَ مِنْ أَمْرِهِمْ ‏.‏ وَقَوْلِ عَلِيٍّ فِيهِمْ زَادَ يُونُسُ فِي رِوَايَتِهِ قَالَ بُكَيْرٌ وَحَدَّثَنِي رَجُلٌ عَنِ ابْنِ حُنَيْنٍ أَنَّهُ قَالَ رَأَيْتُ ذَلِكَ الأَسْوَدَ ‏.‏ رواه مسلم
قوله : (قالوا لا حكم إلا لله ، قال علي : كلمة حق أريد بها باطل) معناه أن الكلمة أصلها صدق ، قال الله تعالى: (أن الحكم إلا لله) [يوسف:40] لكنهم أرادوا بها الإنكار على علي رضي الله عنه في تحكيمه .

17- عن عبد الله بن عمر قال سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ : " يَخْرُجُ مِنْ أُمَّتِي قَوْمٌ يُسِيئُونَ الْأَعْمَالَ ، يَقْرَءُونَ الْقُرْآنَ لَا يُجَاوِزُ حَنَاجِرَهُمْ " ، قَالَ يَزِيدُ : لَا أَعْلَمُ إِلَّا قَالَ : " يَحْقِرُ أَحَدَكُمْ عَمَلَهُ مِنْ عَمَلِهِمْ ، يَقْتُلُونَ أَهْلَ الْإِسْلَامِ ، فَإِذَا خَرَجُوا فَاقْتُلُوهُمْ ، ثُمَّ إِذَا خَرَجُوا فَاقْتُلُوهُمْ ، ثُمَّ إِذَا خَرَجُوا فَاقْتُلُوهُمْ ، فَطُوبَى لِمَنْ قَتَلَهُمْ ، وَطُوبَى لِمَنْ قَتَلُوهُ ، كُلَّمَا طَلَعَ مِنْهُمْ قَرْنٌ قَطَعَهُ اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ " ، فَرَدَّدَ ذَلِكَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عِشْرِينَ مَرَّةً أَوْ أَكْثَرَ ، وَأَنَا أَسْمَعُ . حديث صحيح رواه أحمد )



تلاوات برواية قالون عن نافع

تحميل جميع تلاوات

الشيخ

مشاري راشد العفاسي

برواية قالون عن نافع المدني

التحميل :

سورة الكهف 1435 هـ

سورة المزمل - هولندا 2014


سورة الكهف برواية قالون عن نافع 1435 هـ

تحميل إصدار تسجيل

سورة الكهف

برواية قالون عن نافع

للشيخ

مشاري راشد العفاسي

من إصدارات عام 1435 هـ

التحميل :

mp3

استماع :





جميع الحقوق محفوظة لــ مدونة محبي الشيخ مشاري راشد العفاسي 2017 ©